بديل ـ الرباط

حمل "الحزب الإشتراكي الموحد"، المسؤولية كاملة بعد الخسائر التي خلفتها الفيضانات، للدولة المغربية، لكونها "لم تتخذ الأمور بالجدية اللازمة واتخاذ التدابير الإستباقية لحماية أرواح المواطنين وتفاديا لمأساة عائلات وخراب جهات بكاملها ، ويدعوها للعمل على أن لا يتكرر ما وقع وأن تتكفل بأسر الضحايا".

وفي بيان "شديد اللهجة"، توصل الموقع بنسخة منه، طالب الحزب "بمساءلة المسؤولين عن التقصير فيما وقع على قاعدة ربط المسؤولية بالمحاسبة، والقطع مع سياسة الإفلات من العقاب".

وأكد الحزب في بيانه على أن خسائر الفيضانات جاءت نتيجة لما طال المناطق المتضررة من تهميش وغياب بنيات تحتية تحترم معايير الجودة والسلامة، وحرمان الساكنة من حقها في التنمية منذ عقود خلت ، بالإضافة إلى انتشار الفساد والريع والزبونية والغش في انجاز الطرق والقناطر.

و في نفس السياق؛ أضاف البيان على أن "ثمن التهميش والفساد مرتفع، وأنه سيظل كذلك ما لم يتم رفع التهميش على تلك المناطق المقصية، بالتأسيس لجهوية أساسها الديمقراطية المحلية والتنمية ، وربط المسؤولية بالمحاسبة ووضع حد للفساد والمفسدين، والقطع مع اقتصاد الريع، وسن سياسة تعيد الاعتبار للمواطنات والمواطنين وتحمي كرامتهم، وتمنحهم الحق في التنمية والعيش الكريم".

ولم يفوت رفاق منيب أن يتوجهوا بتعازيهم الحارة للأسر المكلومة راجين لهم الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل.