طالب المكتب السياسي "للحزب الاشتراكي الموحد" بإطلاق سراح عضوه الناشط الحقوقي أسامة بن مسعود، معتبرا أن اعتقاله "يستهدف المناضلين و المدافعين عن حقوق الإنسان".

واعتبر المكتب السياسي للحزب في بيان له، توصل "بديل.أنفو" بنسخة من، اعتقال بن مسعود، قد جرى "بدون مبرر من طرف السلطة المحلية بالقصر الكبير على اثر متابعته و رصده لحملة ما تسميه السلطة المحلية بتحرير الملك العام من قبل الباعة المتجولين يوم 20 ماي".

ويضيف ذات البيان أن " السلطات المحلية تقوم في العديد من المدن هذه الأسابيع الأخيرة بحملات تمشيطية تستهدف الباعة المتجولون، و ترافق هذه العملية ممارسات تعسفية حيث يتم سلب هؤلاء الباعة أمتعتهم و يتعرضون لأساليب مهينة و حاطة من الكرامة ناسية بأن ما يدفع هؤلاء المواطنون و المواطنات إلى ممارسة هذه الأنشطة هو البطالة و عدم توفير فرص الشغل التي من شأنها تأمين الحد الأدنى من العيش لأسرهم الفقيرة".

وكانت السلطات المحلية بالقصر الكبير، قد اعتقلت أسامة بن مسعود، بتهم عرقلة عمل لجنة لتحرير الملك العمومي، والتحريض على التجمهر، وإهانة موظفين عموميين أثناء تأدية عملهم، لتقرر المحكمة الإبتدائية بالقصر الكبير متابعته من في حالة إعتقال، وتأجيل جلسة النظر في ملفه إلى 28 ماي الجاري.