شن حزب "الإشتقلال" هجوما هو الأعنف من نوعه حتى الساعة ضد وزارة الداخلية المغربية.

وبحسب بيان توصل به الموقع فإن مصالح وزارة الداخلية "شطبت على أشخاص  لاتنظر إليهم بعين الرضا" وأضافت أشخاص ترغب في تصويتهم، الأمر الذي حرم  الآلاف من المواطنين من حقهم الدستوري في التصويت.

وأكد الحزب أن ممارسة وزارة الداخلية تسببت في "خروج آلاف المواطنين من مدينة فاس يعبرون عن احتجاجهم ضد وزير الداخلية مطالبين إياه بضمان حقهم الدستوري في التصويت..ولا شك أن المغاربة سيتذكرون، كيف حول السيد حصاد اقتراع 4 شتنبر 2015 إلى يوم أسود ..