صوت 89 في المئة، من المشاركين في استفتاء، طرحته صحيفة "إلموندو" الإسبانية، بـ"نعم"، تعبيرا عن وجود علاقة بين استعمال الجيش الإسباني، لأسلحة كيماوية وارتفاع نسبة السرطان في الريف المغربي، في وقت صوت 11 في المئة فقط بـ"لا".

و يأتي الإستفتاء الذي طرحته الجريدة الإسبانية، في إطار كشف العلاقة بين الحرب التي شنها الجيش الإسباني، ضد المقاومة المغربية التي تزعمها، عبد الكريم الخطابي في الريف شمال المغرب، وبين  انتشار مرض السرطان لدى ساكنة المنطقة.

ومن المرتقب، أن يعود ملف استعمال الغازات السامة في الحرب على الريف، بقوة إلى الواجهة، خصوصا بعد هذا الإستفتاء الذي أنجزته الجريدة الذائعة الصيت في اسبانيا، بالنظر إلى أن أغلب المُصوتين هم الإسبان أنفسهم.

وكان الجيش الإسباني قد ألقى قنابل كيميائية، استُعمل خلالها غاز الخردل، في مناطق عديدة من الريف، من أجل إخماد المقاومة المغربية التي قادها عبد الكريم الخطابي.