بديل ـ الرباط

فسر منظمون لندوة فكرية نظمت بمدينة "آيت ملول"سبب غياب المفكر والناشط الحقوقي أحمد عصيد عن حضور نفس الندوة بالتهديدات الإرهابية التي تلقاها الأخير من سلفي يدعى أبو النعيم أهدر دمه مباشرة على شريط فيديو دو أن تتحرك النيابة العامة لاعتقاله لحد الساعة.
وعبر المنظمون عن تفسيرهم ذاك، من خلال تعليق لافتة على الكرسي الذي كان سيجلس عليه عصيد خلال الندوة، كتب عليها : "التهديدات الإرهابية غيبت عنا الأستاذ احمد عصيد".

"يشار إلى أن الندوة كانت مخصصة لموضوع" الفاعل المدني ..وأسئلة الديمقراطية الحداثة وحقوق الإنسان". وهي من تنظيم مركز مدينتي" بآيت ملول في إطار شراكة وتنسيق مع المجلس البلدي.

وكان سلفي، يدعى "أبو النعيم" قد خرج بتصريح غريب يدعو فيه إلى قتل المفكر والناشط الحقوقي أحمد عصيد، بعد أن كان قد أهدر دمه في وقت سابق.
وقال السلفي على شريط "فيديو" بثه "يوتوب" لو كان هناك قضاة يخافون الله لقضوا بقتل عصيد".

ورغم ان القرآن ينهى عن "التنابز بالألقاب" ويدعو إلى الجدال باللتي هي أحسن، إلا أن أبو النعيم فضل أن يصف عصيد بـ"الزنديق" وغيرها من الأوصاف الذميمة.
واتهم السلفي عصيد بسب الرسول صراحة، علما أن الأخير لم ينتقد سوى عبارة مدرجة في المناهج التربوية، يراها عصيد متجاوزة كما رأى عمر بن الخطاب حد قطع يد السارق متجاوزا.

وكانت ابتدائية البيضاء قد أدانت "أبو النعيم" على خلفية تصريحه الاول ضد عصيد، بشهر موقوف التنفيذ وغرامة 500 درهم، وهو الحكم الذي شجع، ربما، أبو النعيم على التشبث بمطلب قتل عصيد، الذي قد ينفذه بنفسه إذا ظل القضاء لا يستجيب لرغباته.