تعليقا على القرارات المفاجئة التي اتخذتها اللجنة التنفيذية لحزب "الإستقلال"، والقاضية بسحب حميد شباط لترشيحه لرئاسة جهة فاس مكناس، وكذا دعوة أعضائها للتصويت على "البيجيدي" في انتخابات مجالس الجهات، فضلا عن اعلان الانسحاب من المعارضة وإعلان المساندة النقدية للحكومة، قال عبد الصمد الإدريسي، القيادي في حزب "العدالة والتنمية":"التاريخ بيننا... والشعب لا ينسى من خان ومن رجع عن خيانته، من التزم، سنبقى اوفياء المهم ان نبقى حنا هما حنا.."

واضاف الإدريسي في تدوينة على صفحته الإجتماعية:"هل يمكن ان نصدق...لا لن نصدق..الخلاصة توجيه بعدم التصويت على البام لانه...نعم لان البام سيصوت عليكم...إن ما يحدث الآن هي لعبة لعبها لشكر سنة 2009 زايد بها على البام فاصبح وزيرا...لعبة التهديد بدعم البيجيدي..هل نسيتم..؟" وتساءل :"البلاغ سيصدر بعد ايام فلماذا لا يصدر امس مباشرة بعد انتهاء اجتماع اللجنة التنفيذية...؟"

واضاف الإدريسي في ذات التدوينة:"لكم ولغيركم ممن يقامرون..  يمكن ان نتعرض للخيانة.. يمكن ان نفقد الجهات..لن يكون ما يحدث الان اكثر من مجازر 2009 التي تعرضت لها ديموقراطية تشكيل المجالس..."

وختم القيادي في حزب "البيجيدي" تدوينته بالقول:"التاريخ بيننا... والشعب لا ينسى..من خان..من رجع عن خيانته..من التزم..سنبقى اوفياء..المهم ان نبقى حنا هما حنا.."