بديل ــ حفيظ قدوري

أعلن "الاتحاد المغربي للشغل" عن إنطلاق مؤتمره الوطني الحادي عشر، وذلك يومي الجمعة والسبت 20 و 21 مارس الجاري، بفضاء المقر المركزي للإتحاد بالدار البيضاء، تحت شعار"60 سنة من الكفاح والوفاء.. ويستمر نضالنا الوحدوي، المستقل والمتجدد من أجل مجتمع الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية".

وأعلن "الإتحاد المغربي للشغل"عبر بيان توصل "بديل"بنسخة منه، أن المؤتمر الذي ينعقد بتزامن مع الذكرى الستين لتأسيس الإتحاد المغربي للشغل،سيعرف مشاركة حوالي 2000 مؤتمرة ومؤتمر يمثلون مختلف "التنظيمات النقابية المهنية" المؤطرة للطبقة العاملة المغربية في القطاع الخاص والقطاع العام والمؤسسات العمومية، و المنضوون تحت لواء الإتحاد منتدبين عن مختلف "القطاعات المهنية والجامعات والنقابات الوطنية"، و58 إتحاد جهوي ومحلي من مختلف المناطق المغربية.

وسيحضر في مؤتمرالإتحاد المغربي للشغل ممثلي المنظمات النقابية من 60 بلد من مختلف القارات، يتقدمهم عدد من الشخصيات النقابية الدولية كالمدير العام لمنظمة العمل العربية أحمد لقمان، وممثل المدير العام لمنظمة العمل الدولية بجنيف، كما يحضر أشغال المؤتمر ممثل الأمينة العامة للإتحاد الدولي للنقابات الذي يعتبر أكبر تنظيم نقابي دولي.

كما يحضر جلسته الإفتتاحية حسب "البيان" الأمناء العامون ل "لأحزاب السياسية الوطنية وفعاليات المجتمع المدني، والمنظمات الحقوقية وأصدقاء الطبقة العاملة المغربية."

و تجدرالإشارة إلى أن المرأة العاملة تشكل نسبة 30 في المائة من العدد الإجمالي للمؤتمرات والمؤتمرين، ومنهم حوالي 38 في المائة من الشباب تقل أعمارهم على 35 سنة، حيث ألحت قيادة الإتحاد على إعطاء المكانة الملائمة للشباب والنساء في هذه المحطة النضالية والتنظيمية الهامة لدورهم الحيوي المتصاعد في الكفاح العمالي كما ورد في ذات "البيان".