بديل ـ الرباط

وصفت جريدة "الإتحاد الإشتراكي"، في عددها ليوم الأربعاء 06 غشت، شاب الحسيمة كريم لشقر بـ"فقيد" الحزب.

وأشارت الجريدة إلى أن عائلة كريم لشقر تلقت قرار الوكيل العام بحفظ الملف بـ"دهشة وذهول"، وأنها  مُصرة على متابعة هذا الملف حتى إجلاء الحقيقة كاملة، مضيفة أن العائلة غير مقتنعة بالحيثيات التي بني عليها القرار.

وذكرت اليومية أن الشاهد ربيع الأبلق، الذي أكد واقعة "الاعتداء" على كريم لشقر، يعتزم القيام باعتصام مفتوح أمام مقر المحكمة الابتدائية بالحسيمة، حيث تقدم بترخيص من أجل ذلك، مشيرة الجريدة إلى أن الشاهد استنكر كيف تحول من شاهد إلى متهم، خاصة وانه "نقل حديث الفقيد بأمانة" حسب تعبير الجريدة.

وأشارت الجريدة إلى تصريح محامي عائلة كريم لشقر الذي أكد فيه أن الأخير "تعرض للتعنيف" مشيرة أيضا إلى تصريح المندوب الإقليمي للصحة في لقاء مع لجنة المتابعة التي شكلها الحزب، حيث أكد على أن "الفقيد كريم لشقر دخل قسم المستعجلات ميتا"، حسب تعبير الجريدة.

وكان ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" قد أكد على شريط فيديو أن الشاب توفي "داخل مخفر الشرطة"، وهو الأمر الذي نفاه بيان للوكيل العام بذات المدينة، حيث أكد على أن المعني توفي داخل المستشفى في ظروف لاعلاقة لها بأي اعتداء من جانب الشرطة.