بديل ــ عمر بنعدي

نفت الكتابة الإقليمية لحزب "الإتحاد الإشتراكي" بشفشاون، خبر استقالة 16 عضوا قبل يومين، بسبب تصرفات أحد الأعضاء.

وأكدت الكتابة الإقليمية في بيان توصل الموقع بنسخة منه، أن الإستقالة تنحصر "في عضو واحد تم طرده، وباقي التوقيعات تتوزع بين مناضلين أُقحمت أسمائهم وتوقيعاتهم في البيان دون علمهم، وبين أشخاص لا علاقة لهم البتة بالحزب"، حسب ماورد في البيان.

وأشار البيان الى أن " ما وقع يستهدف إرباك الدينامية السياسية و التنظيمية التي يعرفها الحزب اقليميا و محليا."، مضيفا البيان" أن هذا التشويش بمثابة برهان قاطع على الأسلوب الذي باتت تستعمله بعض الجهات المرتبطة ببارونات المخدرات بالإقليم من أجل الهيمنة والتحكم في رقاب المواطنين المغلوبين على أمرهم."

يشارإلى أنه تم نشر بيان نهاية الأسبوع الماضي موجه للرأي العام يحمل توقيع 16 عضوا وعضوة، يعلنون من خلاله استقالتهم من حزب "الاتحاد الاشتراكي" بسبب ما أسموه "الممارسات اللاأخلاقية" لأحد أبرز رموز "الابتزاز والتهديد والترهيب في المنطقة".