بديل- عن الجزيرة مباشر

فشل الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء في الوصول إلى موقف موحد حيال توريد الأسلحة لإقليم كردستان بالعراق, لكنه ترك الباب مفتوحا أمام دول الاتحاد بتقديم المساعدات بشكل فردي.

وكان مسعود البرزاني رئيس الإقليم طلب الأحد من المجتمع الدولي مساعدتهم في التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" عن طريق تزويدهم بالمعدات والأسلحة.

ومن جانبه سمح الإتحاد الأوروبي للحكومات بإرسال الأسلحة للأكراد بشكل فردي بموجب شروط محددة وبالتنسيق مع السلطات العراقية ببغداد, وجاء ذالك خلال اجتماع استثنائي لمناقشة الأزمات في العراق وأوكرانيا وغزة.

وقالت كاثرين أشتون متحدثة باسم منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي أن السفراء على علم بأهمية الطلب الذي قدمته السلطات الإقليمية الكردية وأكدت على ضرورة النظر فيه من خلال التنسيق مع السلطات العراقية.

ومن جانب آخر أعلنت أستراليا أنها ستشارك في تقديم المساعدات للمدنيين الفارين من تقدم عناصر التنظيم حيث قال توني ابوت رئيس الوزراء الأسترالي أثناء زيارته للعاصمة البريطانية لندن أن الطائرات الأسترالية ستقوم قريبا بإلقاء المواد الإنسانية في منطقة سنجار.
وأوضح ابوت أن بلاده تشاور شركائها ومن بينهم الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا لتحديد المساعدات التي يمكن لأستراليا تقديمها.