بديل ـ الرباط

علم "بديل" من مصادر مقربة أن الأمير هشام، ابن عم الملك محمد السادس، تكلف بجميع مصاريف علاج المهندس أحمد بن الصديق داخل مستشفى "الشيخ زايد" بالرباط، وأن الأمير وضع شيكا بقيمة مالية خيالية، كضمانة لإنقاذ حياة المهندس.

وذكرت المصادر أن الأمير تابع تفاصيل قضية ابن الصديق دقيقة بدقيقة، من خلال اتصالات هاتفية اجراها مع أصدقائه وعائلة بن الصديق، منذ أن شاع خبر وجود الأخير مغمى عنه داخل بيته بالرباط، يوم الإثنين 13 أكتوبر الجاري.

وأشارت المصادر إلى أنها ليست المرة الاولى التي يتدخل فيها الامير في مثل هذه المواقف الإنسانية، حيث سبق له وأن قدم 164 مليون سنتيم لإنقاد حياة صحافية مغربية لا تربطه بها رابطة، ورغم كل هذه الاموال توفيت الصحفية داخل مستشفى "الشيخ زايد"، مشيرة المصادر إلى أن الأمير سبق له وأن جسد مواقف انسانية مع العديد من المواطنين ممن قصدوا مكتبه بالرباط، دون أن يتقاسم معهم مواقف أو أفكار معينة، بحسب نفس المصادر.

وكان ابن الصديق قد وُجِد، صباح الإثنين 13 أكتوبر، داخل بيته بالرباط مغمى عنه، قبل نقله إلى  قسم المستعجلات بمستشفى ابن سينا بالرباط.

ورجح مصدر في حديثه  لموقع "بديل" أن يكون بنالصديق "تعرض لتسمم غذائي من طرف مجهولين"، بحكم تهديده في وقت سابق بـ"القتل"، قبل أن تنفي الفحوصات الطيبة ذلك، مؤكدة تعرضه فقط لجلطة دماغية، غير أن أطباء مستشفى "الشيخ زايد"، ذكروا لعائلة بن الصديق،  أن  نصف تلك المعطيات الطبية "غير صحيحة" بحسب ما نقله إلى موقع "بديل" عن العائلة مدير مجلة "وجهة نظر" عبد اللطيف حسني، والحبيب حاجي، رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" ودفاع بن الصديق.