قرر القاضي "دينغيمانز"، بمحكمة لندن العليا، استبعاد اثنتين من الإتهامات التي تضمنتها الدعوى القضائية التي رفعها الأمير هشام ضد موقع "إيلاف".

وجاء قرار القاضي، بعد جلسة استماع تمت يوم 30 مارس الماضي، استبعد خلالها تهمتين من تهم "السب والقذف والتشهير" التي تضمنتها شكوى الأمير هشام، بسبب مقال نشره موقع "إيلاف"، يوم 8 أكتوبر من العام الماضي.

وكان الموقع المذكور قد أدلى برد على وثيقة "تفاصيل الإدعاء"، التي يفرض القضاء البريطاني على المشتكي الإدلاء بها في قضايا التشهير، حيث أيد القاضي رد الموقع، واعتبر أن المقالة المنشورة "لا تحمل الوجوه التشهيرية الثلاثة التي يشير إليها الأمير في شكواه".

وكان موقع "إيلاف"، قد مقالا نقلا عن مدونة بمجلة “نوفيل أوبسرفاتور”، الفرنسية، لكاتب مجهول الهوية، يتهم فيها الأمير هشام بـ"الوقوف وراء الدعوى القضائئية التي رفعها البطل العالمي في “كيك بوكسينغ” زكرياء المومني، ضد مدير الكتابة الخاصة للملك منير الماجدي، و مدير مديرية حماية التراب الوطني عبد اللطيف االحموشي، في قضايا تتعلق بالتعذيب".