بديل- الرباط

نفى الامير هشام العلوي، في حوار مع الصحيفة "الأمريكية" الذائعة الصيت "نيويورك تايمز" أن يكون المغرب "استثناءً" عن باقي الدول العربية، التي هزتها انتفاضات الشعوب، كما يُروِّج لذلك الخطاب الرسمي من خلال الاعلام الموالي له" وقال الأمير :"لا يوجد استثناء".

أبعد من هذا، وصف الامير نظام الحكم في المغرب بـالنظام "الأوتقراطي"، الذي يستمد شرعيته من الميزاجية والعلاقات الاغطبوطية وليس المؤسسات، كما هو متعارف عليه في جميع الدول الديمقراطية.

أقسى مما سبق، أكد الامير على أن النظام عاد " لأساليبه القديمة"، بعد أن عجز عن التضحية بإحداث تغييرات في نظام الحكم.

ودعا الأمير الماسكين بزمام الأمور في المغرب إلى وجوب الاستجابة "للمطالب الاجتماعية"، مؤكدا على أن " المخزن سيعرف لا محالة أزمة بسبب تناقضاته الداخلية".

وحول الهجمات التي شنتها عدد من وسائل العالم على كتابه رد الأمير :" الكتاب مصنف ضمن أكبر الكتب المبيعة، لايمكن إخافتي، صمدت في عهد الحسن الثاني ومايحدث الاَن مقارنة به ليس إلا نزهة في حديقة."