أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، يوم السبت 13 يونيو، أن مصالحها تمكنت من توقيف 57 شخصا، بينهم عشر نساء، وذلك لتورطهم في أعمال الغش في الامتحانات.

وحسب بيان للمديرية فإن هذه التوقيفات، التي تأتي في إطار المواكبة الأمنية لضمان السير العادي لامتحانات الباكالوريا برسم الموسم الدراسي الحالي، شملت مدن العيون (13 شخصا)، وفاس (9 أشخاص)، والدار البيضاء (7 أشخاص)، ومكناس (4 أشخاص)، وأكادير (4 أشخاص)، وسلا (3 أشخاص)، والناضور (3 أشخاص)، والرباط (شخصان)، والرشيدية (شخصان)، واليوسفية (شخصان)، وخريبكة (شخصان)، ومولاي إدريس زرهون (شخصان)، إضافة إلى شخص واحد في كل من وجدة وسيدي سليمان وتازة وسطات.

ويضيف البيان ذاته  أن الأبحاث والتحريات الميدانية، التي باشرتها المصالح اللاممركزة للشرطة القضائية، بتنسيق مع المصالح التقنية المركزية ومختبرات تحليل الآثار التكنولوجية، مكنت من رصد مجموعة من الصفحات والمواقع على شبكات التواصل الاجتماعي التي تستعمل في تسريب الأسئلة والأجوبة المخصصة لها.

وأشارت المديرية العامة للأمن الوطني إلى أنه تم أيضا حجز مجموعة كبيرة من الأجهزة المعلوماتية والهواتف المحمولة الموصولة بسماعات رقمية مصغرة، إضافة إلى آلات للطباعة تم تسخيرها في عمليات الغش.

وأورد البيان أن الأسلوب المعتمد في أغلب حالات الغش يتحدد في استخدام هواتف محمولة موصولة بسماعات رقمية للاتصال بأشخاص خارج مراكز الامتحان، أو لاستقبال رسائل نصية وتدوينات عبر الفايسبوك تتضمن الأجوبة.

ومكنت الأبحاث الأمنية من توقيف أشخاص يقومون بإعداد أجوبة لفائدة المرشحين مقابل مبالغ ماليةن يضيف البيان.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني بأنه تمت إحالة هؤلاء الأشخاص الموقوفين على العدالة، مشيرة إلى أن الأبحاث والتحريات لا زالت متواصلة تحت الإشراف المباشر للنيابات العامة المختصة، بهدف توقيف المتورطين في عمليات التسريب.