أصدرت مصالح الأمن بمدينة فاس مذكرة أمنية تضمنت مجموعة من الإجراءات اعتبرتها الجمعية المهنية لملاك المؤسسات السياحية، "مضرة بمصالح القطاع"، خصوصا في ظل الظرفية الحالية التي تعرف ركودا في الحركية السياحية، بسبب تراجع السياح الوافدين، وتراجع ليالي المبيت، وكذا تزامن موسم العطلة الصيفية مع رمضان.

وأفاد مصدر أمني ليومية "الصباح" التي أوردت الخبر في عدد الخميس 30 يوليز، أن مصلحة الاستعلامات العامة في ولاية أمن فاس، عمدت أخيرا، إلى استدعاء مسيري الحانات، والمطاعم، والملاهي الليلية، المسجلة أسماؤهم في رخص تسويق وبيع المشروبت الكحولية، إذ تم إخطارهم بالاجراءات الجديدة الواردة في المذكرة المشار إليها، والتي تضمنت تحيين مواقيت إغلاق فضاءات بيع الخمور من الدرجة الأولى، أو ما يعرف بالحانات، عند 11 ليلا، وفضاءات الدراجة الثانية، أي الحانات المرافقة بمطاعم عند الواحدة بعد منتصف الليل، فيما تقرر إغلاق العلب الليلية عند الساعة الثالثة صباحا.

هذا ، وقد منعت المذكرة تقديم المشروبات الكحوليات من قبل النادلات، وكذا منع دخول "بائعات الجنس"، وتقديم الخمور للمراهقين والمراهقات، وهو الأمر الذي أجج استياء لوبي هذه المنشآت السياحية، خاصة أنهم كانوا يراهنون، حسب المصدر نفسه، على تمديد توقيت إغلاق الحانات والملاهي لساعة إضافية تماشيا مع زيادة ساعة إضافية.