تدخلت عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة، باستعمال القوة يوم السبت 18 يوليو، الذي صادف أول يوم في عيد الفطر، لتفريق مسيرة للمعطلين كانت متجهة صوب منزل رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران.

وحسب مصدر من داخل تنسيقيات المعطلين، فقد جابت تضاهرة لـ"التنسيق الميداني للمجازين المعطلين" أحد تنظيمات المعطلين المرابطة بالعاصمة الرباط، شارع محمد الخامس، والساحة المقابلة للبرلمان قبل أن تعترضها القوات الامنية عندما كانت متجهة صوب حي الليمون حيت منزل بنكيران.

وأضاف نفس المصدر ان التدخل الامني خلف بعض الإصابات التي تلقت علاجات أولية بعين المكان، كما استمرت مطاردات عناصر الأمن للمعطلين بالأزقة والشوارع المجاورة لمنزل رئيس الحكومة .

وأوضح ذات المصدر، أن المعطلين إختاروا الإحتجاج يوم العيد تحت شعار: '' عيد الفطر بطعم المرارة '' لتذكير الرأي العام الوطني والدولي بمعاناتهم، التي استمرت لما يناهز خمس سنوات، وكذا للإحتجاج على " المخططات البيروقراطية الهادفة إلى الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات أبناء الشعب المغربي التي من بينها الحق في الشغل القار من الحكومة".

إضافة إلى التعبير عن رفض "ما يحاك في دهاليز وزارة التشغيل و الوظيفة العمومية ضد أطر عليا أفنت زهرة شبابها في التحصيل و الجد لتجد نفسها أمام خيار واحد ألا وهو القبول بعقد عمل لمدة سنة ونيف بمبلغ هزيل و الإرتماء بعد ذلك في أحضان البطالة".

معطلين2معطلين1

معطلينمعطلين3