تدخلت عناصر الأمن، باستعمال القوة لمحاولة تفريق مئات الأساتذة المتدربين الذين كانوا ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية جهة بني ملال اليوم الخميس 19 نونبر.

تدخل أمني الأساتذة

وأكد مصدر من داخل تنسيقية الأساتذة المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال، "أن الأساتذة المتدربين كانوا ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية بني ملال تزامنا مع انعقاد اللقاء التشاوري للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي حول الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، قبل أن يتفاجؤوا بعشرات العناصر الأمنية وهي تحاصرهم من كل الجوانب".

تدخل أمني الأساتذة1

وأَضاف المصدر ذاته، خلال حديثه لـ"بديل":" أن المسؤولين الأمنيين استعملوا القوة لتفريق الأساتذة، وذلك بالدفع والركل واستعمال عبارات السب والشتم، وكذا مصادرة الهواتف".

تدخل أمني الأساتذة2

وذكر نفس المصدر، أن الأساتذة المحتجين اصروا على الإستمرار في وقفتهم الإحتجاجية كمنا تم التسطير لها، حيث رددوا شعارات قوية تثطالب بإنصافهم وذلك عن طريق إسقاط المرسومين اللذين أقرتهما وزارة التربية الوطنية.

تدخل أمني الأساتذة3

وعرفت الوقفة، حضور عدد من الفعاليات النقابية المحلية، والتي عبرت عن دعمها للأساتذة في معركتهم النضالية.

تدخل أمني الأساتذة4

تدخل أمني الأساتذة5

تدخل أمني الأساتذة6