ردت الأمم المتحدة في شخص الناطق الرسمي “ستيفان دو جايك”، حول قرار المغرب منـع الوسيط الاممي في ملف الصحراء “كريستوفر روس”، بالقول:"إنه من حق الوسيط الأممي زيارة الصحراء في أي وقت رغم أن لا زيارة مدرجــة في الوقت الحالي" .

وأردف المتحدث، خلال رده على سيل من الأسئلة لصحفيين معتمدين لدى الامم المتحدة، أن “موقف الأمين العام كان واضحا في بيان الأسبوع الماضي، وعمله مازال محكوما بروح الأمل في ايجاد حل لهذا النزاع الذي يستمر منذ أربعين عاما، وبضمان قرارات مجلس الأمن الدولي”.

و أضاف المسؤول الأممي، بحسب ما نقلته مصادر إعلامية متطابقة: “أن كريستوفر روس لا يعتزم حاليا القيام بأي زيارة، لكن له الحق في ذلك مع الاخذ بعين الاعتبار كل الحساسيات المرتبطة بالأجندة، لكن حقه في الزيارة ليس محط نقاش رغم أنه لا يخطط حاليا للقيام بذلك”.

وكان وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار قد أكد في تصريحات سابقة بأنه "لم يعد لكريستوف روس ما يفعله في الأقاليم الجنوبية للملكة، وانه إذا أراض التفاوض عليه أن يقصد العاصمة الرباط، وإذا لقاء قياديي البوليزاريو فهو يعرف أين سيجدهم".