بديل ــ الرباط

انضم حزب "الامة" المحظور، إلى قائمة الأحزاب المغربية، المنددة بـ"فاجعة" أحداث "شارلي إيبدو" الدامية في باريس، ليندد بـ "العنف ضد الأفكار والأراء".

 وفي بيان له، توصل "بديل" بنسخة منه أكد الحزب أنه " وبصرف النظر عن الحديث عن موقفنا مما بدر عن هذه الصحيفة من منشورات تسيء إلى عقيدة أمة بكاملها، وعن الجهة التي هي وراء هذا الفعل الشنيع وعن نتائج التحقيقات في هذه القضية(..)، نعرب عن إدانتنا لكل من يستغل هذه الجريمة النكراء من أجل تصفية حسابات تمس بحقوق ومكتسبات المواطنين والأقليات في جميع أنحاء العالم".

ودعا حزب "الأمة"، القوى السياسية والمدنية والحقوقية بالمغرب إلى "إقرار ميثاق أخلاقي يقوم على نبذ العنف وعلى نبذ ازدراء أديان ومقدسات الشعوب والأمم، الثقافية والدينية واللغوية، وعلى نشر قيم التسامح وعلى حماية حرية التعبير".

وأوضح بيان الحزب، عن إصطفافه إلى جانب "المنددين بكل أشكال العنف ضد الآراء والأفكار والمعتقدات مهما بلغت حدتها، سواء كان عنفا ممارسا من طرف أنظمة استبدادية شمولية أو عرقية، أو من جماعات وأفراد إقصائية ومهددة للتعدد الفكري والثقافي والحضاري".