بديل ـ شريف بلمصطفى

تظاهر المئات من الأطر العليا المعطلة في شوارع الرباط يوم الأحد 31 غشت، تضامنا مع رفاقهم التسعة المعتقلين لأزيد من خمسة أشهر، تحت شعار "الحرية..الحرية لمعتقلي القضية". في  المسيرة التي دعت لها "اللجنة المحلية لمناهضة القمع و الإعتقال الرباط - سلا -تمارة"

و رفع المتظاهرون شعارات قوية في مسيرة حشدت عددا من المتعاطفين، طالبوا خلالها بإطلاق سراح الأطر العليا التسعة المعتقلة و التي ستتم محاكمتهم يوم الإثنين فاتح شتنبر بمحكمة الإستئناف بالرباط.

و في تصريح خص به "بديل"؛ قال الحسين أمرجيج عضو لجنة التنسيق الميداني لحركة المعطلين: " أن التنسيقية أعدت كل العدة من أجل التصعيد في الاشكال النضالية، إذا لم يتم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين لحركة المعطلين".

و اعتبر أمرجيج أن "اعتقال الأطر هو ضرب للحركات الإحتجاجية الصامدة من داخل شوارع الرباط بكل أشكالها، مضيفا أنه في حالة صدور حكم قاس في حق الأطر المعتقلة -و هذا جد متوقع من الدولة المغربية- فسيتم اللجوء إلى أشكال نضالية جديدة على المستوى الحقوقي و السياسي و الميداني".

و حملت الأطر المعطلة في سلكي الإجازة و الماستر، كافة المسؤولية للدولة المغربية في تردي أوضاع "المعتقلين السياسيين في السجون المغربية" و كذا في موت الطالب مصطفى مزياني.

يُذكر ان المشاركين في المسيرة قد ضربوا موعدا من أجل الحضور في استئنافية الرباط صباح يوم الإثنين 1 شتنبر، لحضور محاكمة رفاقهم، الذين يتابعون في إطار القانون الجنائي.