بديل ــ ياسر أروين

تحتج ساكنة دوار "إخربان" الواقع بجماعة "التمسية"، التابعة لعمالة إنزكان آيت ملول، منذ ما يزيد على الشهر، ضد تمرير أسلاك كهربائية ذات توتر عالي بمناطقهم السكنية، لفائدة أحد المقاولين الخواص.

وحسب بعض المصادر، فبعدما مكنه رئيس المجلس القروي من الترخيص، التجأ المقاول الخاص، إلى السلطات المحلية ممثلة في القائد، الذي اصطف بجانبه وشرع في تهديد الساكنة المحتجة، من أجل الضغط عليها والدفع بها إلى قبول تمرير الأسلاك الكهربائية من داخل حيها، بحسب المصادر.

كما أن رجل السلطة توعد المحتجين باعتقالهم، إن هم أصروا على مطلبهم القاضي بمنع المقاول بتمرير الأسلاك نحو مشروعه التجاري(صناعة الآجور)، تقول المصادر التي أكدت على أن عونا قضائيا بدوره "متورط" في عملية منع الساكنة من الإحتجاج بطرق "ملتوية" ومجموعة من "الأكاذيب".

ويطالب أهل الدوار المذكور باحترام صحتهم وصحة أبنائهم، عن طريق تمرير الأسلاك الكهربائية ذات التوتر العالي تحت الأرض، أو استعمال مجموعة من التدابير الوقائية، المنصوص عليها في القوانين المغربية والدولية، خصوصا والمنطقة سبق وعرفت حادثا مؤلما، عندما صعقت هذه الأسلاك صباغا وأردته قتيلا.

وتستمر الساكنة في معاركها الإحتجاجية، ضد المقاول، في انتظار تدخل الجهات المعنية، لوقف المقاول عند حده وثني السلطات عن دعمها له، على حد تعبير المصادر.