قام الرئيس السوري بشار الأسد "بزيارة عمل" إلى روسيا مساء الثلاثاء حيث التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، كما أعلن الكرملين اليوم الأربعاء، وذلك في أول زيارة للأسد إلى الخارج منذ بدء النزاع في بلاده في 2011.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "مساء أمس قام رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الأسد بزيارة عمل إلى موسكو"، مضيفا أن الأسد اجتمع مع بوتين.

وأضاف الكرملين أن الأسد أكد لبوتين أن التدخل العسكري الروسي في سوريا حال دون توسع نطاق "الإرهاب".

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن الرئيسين السوري والروسي "ناقشا استمرار العمليات العسكرية ضد الإرهاب في سوريا". وقالت الوكالة إن "الرئيس الأسد أطلع بوتين على الوضع في سوريا وخطط الجيش العربي السوري".

وأضافت أن الرئيس السوري "شرح للرئيس بوتين سير العمليات العسكرية في سوريا".

وأكدت الرئاسة السورية الأربعاء أن الرئيس السوري عاد إلى دمشق.

وقال الرئيس السوري خلال اللقاء الذي بثته محطات التلفزة الروسية إن "الإرهاب الذي انتشر في المنطقة كان ليتوسع نطاقه أكثر لولا تحركاتكم (العسكرية) وقراركم" بالتدخل في سوريا.

وبدأت موسكو منذ 30 أيلول/سبتمبر حملة ضربات جوية في سوريا، وتساند الغارات الجوية قوات النظام السوري في عمليات برية، منذ السابع من الشهر الحالي.