أعلن الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة صحافية أن اتصالات تجري بين أجهزة الاستخبارات الفرنسية والسورية رغم انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.



وقال في مقتطفات من مقابلة أجرتها شبكة التلفزيون الفرنسية "فرانس-2" معه "هناك اتصالات، لكن لا تعاون"، وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك علاقات بين أجهزة استخبارات البلدين.

وأضاف الأسد موجها كلامه إلى الصحفي الفرنسي "لقد التقينا ببعض المسؤولين في أجهزة استخباراتكم، لكن لا يوجد تعاون" ولا تبادل معلومات.

وتابع أن هؤلاء المسؤولين الفرنسيين "قدموا إلى سوريا، في حين أننا لم نذهب إلى فرنسا. قد يكون حضورهم لتبادل المعلومات، لكن حين تريد أن يكون لديك هذا النوع من التعاون، لا بد من وجود حسن النية لدى الطرفين".

ولم يوضح الرئيس السوري متى قام هؤلاء المسؤولون الفرنسيون بزيارة سوريا، مؤكدا أن باريس هي التي طلبت إجراء اللقاء.

وأضاف "لقد التقيناهم. لقد حصل اجتماع معهم"، مؤكدا أن السوريين لم يطلبوا "أي شيء من أجهزة الاستخبارات الفرنسية".

وردا على سؤال حول وجود هذه الاتصالات الثنائية بين البلدين، رفضت وزارة الخارجية والإدارة العامة للأمن الخارجي (الاستخبارات الفرنسية) التعليق.

وردا على سؤال عما إذا كانت السلطات السورية اعتقلت جهاديين فرنسيين، أكد الأسد أنه ليس هناك "أي منهم في سجوننا"، مضيفا "ليس لدينا إلا معلومات، غالبية هؤلاء الجهاديين يأتون إلى هنا للقتال والموت والذهاب إلى الجنة".

وأكد الرئيس السوري "نحن مهتمون دوما بالحوار مع أي كان"، وذلك ردا على سؤال حول إمكانية استئناف العلاقات بين دمشق وباريس، ولكنه استدرك قائلا "ولكن كيف يمكننا التحاور مع نظام يدعم الإرهاب في بلدنا؟".

وأضاف أن "فرنسا وبريطانيا هما رأس الحربة ضد سوريا"، مؤكدا أن "أحدا لم يعد يأخذ على محمل الجد تصريحات المسؤولين الفرنسيين لسبب بسيط هو أن فرنسا أصبحت نوعا ما تابعا للسياسة الأمريكية في المنطقة. هي ليست مستقلة ولا وزن لها ولم يعد لديها أي مصداقية".

وكان عدد من الدبلوماسيين صرحوا في نهاية 2013 أن سفراء وعناصر من أجهزة الاستخبارات الأوروبية عاودوا زياراتهم إلى دمشق للاتصال بالمسؤولين السوريين.

وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين في تلك الفترة ، إن فرنسا أرسلت مسؤولين في أجهزة الاستخبارات حيث التقيا في دمشق اللواء علي مملوك المسؤول في الاستخبارات السورية، للاستفسار منه حول ما إذا كان مستعدا لاستئناف العلاقات بين أجهزة البلدين كما كان قائما في السابق.

ورد المملوك، حسب المصدر نفسه، بالقول إن دمشق مستعدة لاستئناف التعاون شرط إعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق.

وكانت باريس أغلقت سفارتها في دمشق في آذار/مارس 2012 احتجاجا على قمع النظام للتظاهرات المناهضة له. ومنذ سنتين يطالب بعض السياسيين الفرنسيين بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلا أن الرئيس فرنسوا هولاند يرفض ذلك بشكل قاطع.