أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، بمختلف مراكز التكوين، تنظيمها لمسيرة وطنية ثانية بالعاصمة الرباط، يوم الخميس 17 دجنبر، احتجاجا على المرسومين اللذين أقرتهما وزارة الربية الوطنية، حيث ستعرف هذه التظاهرة مشاركة عدة تنظيمات نقابية.

وستنطلق المسيرة الوطنية، التي من المرتقب أن يشارك فيها زهاء 10 آلاف أستاذ متدرب، من مختلف مناطق المغرب، من ساحة باب الحد بالرباط، على الساعة العاشرة صباحا.

وتجري استعدادات على قدم وساق، في شتى مراكز التكوين، من أجل التحضير لهذه المسيرة، وما يرافقها من إعداد للافتات والشعارات والأشكال الإحتجاجية.

وبدأ عدد من الأساتذة المتدربين يزحفون نحو العاصمة منذ بداية هذا الأسبوع، تفاديا للإزدحام أو الضغط، في محطات القطار والحافلات.

وأعلنت العديد من التنظيمات الجمعوية، والنقابية والسياسية، من بينها "الجامعة الوطنية للتعليم umt، الهيئة المغربية لأطر التربية والتكوين، طلبة المدرسة العليا للأساتذة، النقابة الوطنية للتعليم، cdt والنقابة الوطنية للتعليم fdt، والجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي، شبيبة حزب النهج الديمقراطي"، (أعلنت) دعمها لمسيرة الأساتذة المتدربين، معبر عن تضامنها معهم، داعية كل منخرطيها إلى المشاركة فيها بكثافة.

وكان الأساتذة المتدربون، قد نظموا مسيرة وطنية، يوم الخميس 12 نونبر، صوب البرلمان المغربي، بعد أن نظموا وقفة احتجاجية حاشدة أمام مبنى وزارة التربية الوطنية، احتجاجا على المرسومين اللذين أقرتهما الأخير، والقاضيان بفصل التوظيف عن التكوين والتقليص من المنحة.