في سياق الإحتجاجات المتواصلة التي يخوضها الأساتذة المتدربون بمختلف المراكز، دعت التنسيقية الوطنية للاساتذة المتدربين بالمغرب، إلى جعل يوم 5 يناير، موعدا لارتداء شارة حمراء، احتجاجا على المرسومين اللذين أقرتهما وزارة بلمختار.

ودعت التنسيقية، كل الموظفين في جميع القطاعات، وكذا الفاعلين الحقوقيين والسياسيين والمدنيين والنقابيين والمواطنين المغاربة، إلى ارتداء شارة حمراء في التاريخ المذكورا تعبيرا عن التضامن مع نضالاتهم وكذا من أجل الضغط على الحكومة المغربية لاسقاط المرسومين.

ولقيت الدعوة تجاوبا كبيرا في أوساط عدد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، بمختلف توجهاتهم الفكرية والسياسية، إذ عبر أغلبهم عن عزمه المشاركة في هذه الحملة التضامنية.

كما عبر الأساتذة المتدربون عن إصرارهم الإستمرار في احتجاجاتهم السلمية إلى حين استرداد حقوقهم كاملة، والمتمثلة أساسا في إلغاء المرسومين اللذين يقلصان منح التكوين ويفصلان التكوين عن التوظيف.

يشار إلى أن التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، قد أعلنت برنامجا نضاليا تخللته العديد من الخطوات الإحتجاجية المختلفة.