بعد تصريحات وزير الداخلية محمد حصاد يوم الثلاثاء 12 يناير الجاري، بمجلس المستشارين والتي قال فيها إن السلطات ستمنع أية مسيرات غير مرخص لها، خرج الآلاف من الأساتذة يوم الأربعاء 13 يناير، للرد على هذه التصريحات بالاحتجاج وتنفيذا لبرنامجهم النضالي الثالث.

وقفة الاساتذة6وقفة الاساتذة4

ومن أهم ما ميز الأشكال الإحتجاجية ليوم الأربعاء، هي تلك اللوحات الإبداعية التي قدمها الأساتذة المتدربون بساحة لهديم بمكناس، حيث أعادوا تجسيد التدخل الأمني العنيف ضد مسيرة زملائهم في إنزكان، في ما أسموه "إعادة تمثيل الجريمة"، أمام أنظار عدد غفير من المواطنين والنشطاء الحقوقيين والجمعويين والسياح الأجانب.

وقفة الاساتذة9وقفة الاساتذة3

وحسب ما نقله عضو من "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب"، لموقع "بديل" فقد نُظمت أزيد من 41 وقفة احتجاجية بكل المدن التي توجد بها مراكز جهوية لمهن التربية والتكوين، بالإضافة إلى وقفات ببعض المدن الأخرى التي نظمت من طرف متضامنين مع ملف هذه الفئة.

وقفة الاساتذة7وقفة الاساتذة5

وأكد ذات المصدر أن كل هذه الوقفات نفذت بشكل سلمي وحضاري، ورفعت خلالها لافتات وصور وشعارات تعبر عن التنديد باستعمال القوة المفرطة في التعاطي مع احتجاجات الأساتذة المتدربين، واعتماد المقاربة الأمنية كجواب وحيد على مطالبهم"، معتبرا " أنهم سيستمرون في اختيارهم الاحتجاجي ولن يعودوا إلى فصول الدراسة بهذه المراكز إلا بعد التراجع على المرسومين".

وقفة الاساتذة10وقفة الاساتذة8

وأضاف مصدر الموقع " أن هذه التظاهرات عرفت مشاركة بعض النشطاء الحقوقيين ولقيت تعاطفا من مواطنين تواجدوا بالساحات والأماكن التي نظمت بها".

وقفة الاساتذة11وقفة الاساتذة

وكان الأساتذة المتدربون قد أعلنوا عن برنامج نضالي تصعيدي، تحت شعار "نضال وطني متواصل حتى إلغاء المرسومين"، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 12 يناير إلى غاية 24 منه، سيدوم أسبوعين ويتضمن مجموعة من الخطوات الاحتجاجية من بينها وقفات بالساحات العمومية، وخوض اعتصامات أمام الاكاديميات الجهوية ومبيت ليلي خارج أو داخل المراكز، وكذا الدخول في إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة، ثم مسيرة وطنية ثالثة بالعاصمة الرباط يوم الأحد 24 يناير الجاري.

وقفة الاساتذة2 وقفة الاساتذة12 وقفة الاساتذة13 وقفة الاساتذة14

وقفة الاساتذة1وقفة الاساتذة15