بديل ـ الرباط

دعا المكتب الوطني لـ"لتنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة"، المجلس الوطني  إلى اتخاذ الأشكال النضالية المناسبة و ذلك في إطار التصعيد لحماية حقوق الشغيلة التعليمية المهضومة المتعلقة بالترقي بالشهادات الجامعية و ضمان حق الترقي للجميع.

وندد المكتب بما وصفها  بـ"بعض الممارسات المفضوحة الصادرة عن جهات معروفة و التي تتماشي مع مخطط الوزارة البائد الرامي الى الإجهاز على حقوق مكتسبة"، مؤكدا  تشبثه بحقوق الأساتذة حاملي الشهادات العادلة و المشروعة كاملة غير منقوصة و على رأسها حق الترقي لجميع المقصيين من الترقية بالشهادة و جميع المطالب المسطرة في جميع بياناتها بأثر رجعي إداري و مالي.

وأكد المكتب الوطني في بيان له توصل الموقع بنسخة منه، على استمراره في النضال و التضحية الى حين تحقيق كافة هذه الحقوق "المهضومة و رفع جميع أشكال التعسفات على المناضلين و المناضلات و إسقاط الأحكام القضائية الجائرة الصادرة في حق مجموعة من الأساتذة حاملي الشهادات و لا سيما المحكومين بشهرين موقوفة التنفيذ و المحكومين بأداء الغرامة المالية" بحسب ما جاء في نص البيان.
وكان الأستاذة المجازون المقصيون من الترقية قد خاضوا نضالات غير مسبوقة بشوارع الرباط وأمام البرلمان، حيث دخلوا في اعتصام مفتوح فاقت أيامه المائة يوم.

وقد تعرض العديد من الأساتذة لضرب مبرح من طرف السلطات العمومية، وعاين موقع "بديل" آثار دماء على جسم بعض "الضحايا"، خلال إحدى التدخلات الامنية.

المثير أن الوزارة ترفض ترقية هؤلاء وقد رقت أساتذة قبلهم وقفا لنف الشروط المتوفرة في المحرومين اليوم من الترقية.