بديل- عن مجلة طنجة

تجري حالياً بين طنجة والرباط آخر الاستعدادات بين مكونات حزب التجمع لعقد الدورة الثانية للمجلس الوطني، المنبثق من مؤتمر ماي 2012، بقلب عاصمة البوغاز يوم السبت 17 ماي بنادي الكريكيت، تنفيذاً لقرار جديد للمكتب السياسي الذي تم اتخاذه يوم الإثنين 16 أبريل.

وكانت القيادة الوطنية برئاسة مزوار وجل القياديين، من بينهم المنصوري وأوجار والطالبي العلمي وحسن عكاشة، قد قررت بالإجماع خلال اجتماع يناير 2014 عقد الدورة الثانية لبرلمان حزبها بقلب مدينة طنجة، إلا أن مجموعة من الأسباب حالت دون ذلك.

وحسب المعلومات الأولية فإن دورة المجلس الوطني تهدف بالأساس إلى تعميق المصالحة بين مصارين الحزب، حتى تساهم في ضمان استقرار المشهد السياسي، ودفع الدولة إلى القيام بالإصلاحات الاقتصادية الكبرى التي تنادي بها الأغلبية والمعارضة.

ويناقش برلمان حزب الأحرار خلال هذه الدورة في نقطته الأولى من جدول الأعمال تطور قضية الصحراء المغربية على ضوء التقرير الأخير لمجلس الأمن، حيث كان من المنتظر أن تعرض مباركة بوعيدة تقريراً في الموضوع، إلا أنها دخلت في فترة العطلة الإجبارية الناتجة عن حضانة المولود، وبالتالي سيلقيه وزير الخارجية نيابة عنها.

كما سيناقش في نفس اليوم عروض أغلب أعضاء الحكومة الذين يمثلون الحزب من حيث مواقفهم المتعلقة بحال المسؤوليات التي يتحملنوها، على أن يكون التقرير السياسي لمزوار أهم محور بالنسبة للعديدين.