بديل ـ الرباط

اقترح مصطفى المانوزي، رئيس "منتدى الحقيقة والإنصاف" على الحقوقيين المغاربة،  تأجيل الوقفة التقليدية الرمزية التي دأبوا جميعا على تنظيمها أمام محطة القطار بالرباط بمناسبة ذكريي اختطاف المهدي بنبركة والحسين المانوزي ( 29 أكتوبر 1965 , 29 أكتوبر 1972 )  إلى أجل غير مسمى.

وبرر المانوزي اقتراحه قائلا:  "حتى لا تتماهى التظاهرات وتختلط الرسائل والسياقات" في إشارة إلى الإضراب العام الوطني المزمع تنظيمه يوم 29 أكتوبر الجاري.

ودعا المانوزي إلى الإنخراط في المسيرة الوطنية ليوم ثاني نونبر التي دعا لها المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف حول تدابير طي صفحة سنوات الرصاص وضمانات عدم تكرار الانتهاكات.

وأعلن المانوزي عن  تأجيل اليوم الدراسي حول « إصلاح نظام التقاعد ومستقبل الدولة الإجتماعية » الذي كان مزمعا تنظيمه يوم 18 أكتوبر من قبل المختبر المدني للعدالة الإجتماعية وكلية الحقوق بالمحمدية، وكذلك تأجيل ندوة « الحكامة الأمنية والتنمية والمواطنة »، المزمع تنظيمها من قبل المركز المغربي الديمقراطية / المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف بتعاون مع جامعة ابن زهر بأكادير بتاريخ 25 أكتوبر.