فجر وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، عبد القادر اعمارة، قنبلة من العيار الثقيل، حينما كشف يوم الثلاثاء، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أن مجموعة "كورال" المالكة لشركة "سامير" وزعت من سنة 2004 إلى 2013 أرباحا بمبلغ 1,4 مليار درهم، بنتيجة إجمالية إيجابية بلغت 4,6 ملايير درهم لنفس الفترة 2004ـ2013، على الرغم من التراجع المستمر لنتائجها المالية منذ سنة 2004.

وبحسب ما أوردت يومية "المساء" لعدد الخميس(26نزنبر)، فإن اعمارة، وفي معرض رده على تعقيبات برلمانيي المعارضة والأغلبية، حول "أزمة لا سامير"، أشار إلى أن هذه الشركة قد سجلت أيضا تدهورا كبيرا بخصوص قيمتها المضافة بـ 1- مليار دولار سنة 2013، مقابل 1,58 مليار دولار سنة 2012.

وأضافت اليومية، أن أعمارة أوضح في نفس الاتجاه، أن قدرة التمويل الذاتي لـ"لاسمير" قد تدهورت من 1,48 مليار درهم سنة 2012 إلى 0,2 مليار مليار درهم سنة 2013، بالإضافة إلى استمرار "انتكاسة" خزينتها التي بلغت رصيدا سلبيا قدره 11,2 مليار درهم نهاية 2014.