اعتقلت السلطات الأمنية بمدينة قصبة تادلة، مساء الثلاثاء 02 يونيو، عبد اللطيف رشدي، ناشط بحركة 20 فبراير.

ورجح عدد من نشطاء الحركة أن يكون اعتقال رشدي قد جاء بناء على وجود مذكرة عتقال في حقه مند سنة 2011، فيما رجحت مصادر أخرى أن يكون لذلك علاقة بتنظيم اللقاء الوطني التشاوري بمدينة بني ملال يومي الجمعة والسبت 30 و31 ماي.

ويأتي هذا الإعتقال أياما قليلة بعد عقد مجموعة من نشطاء حركة 20 فبراير للقاء وطني بمدينة بني ملال، دعوا من خلاله إلى العودة للإحتجاج بالشارع وإحياء تنسيقيات الحركة بمختلف المدن المغربية.

وينتظر أن يعرض رشدي يوم الأربعاء 3 يونيو، على أنظار وكيل الملك بمحكمة الاستئناف ببني ملال.