أوقفت الشرطة التركية اليوم الخميس 3 غشت أربعة سوريين يشتبه أنهم مهربون بعد غرق قارب أدى إلى مقتل 12 مهاجرا في طريقهم إلى اليونان وبينهم طفل في الثالثة من العمر أثارت صور جثته صدمة العالم كما أفادت الصحافة المحلية.

وأوضحت وكالة الأنباء "دوغان" أن الأشخاص الأربعة أوقفوا في منتجع بودروم التركي (جنوب غرب) نقطة انطلاق قاربين غرقا أثناء توجههما إلى جزيرة "كوس" اليونانية.

وقالت الوكالة إنهم سيمثلون بعد الظهر أمام القضاء بتهمة القتل العمد و"تهريب مهاجرين".

وقضى 12 مهاجرا سوريا ليل الثلاثاء الأربعاء قبالة "بودروم" أثناء محاولتهم دخول اليونان كما أفاد خفر السواحل الأتراك. وبين هؤلاء طفل سوري في الثالثة من العمر أثارت صور جثته على الشاطىء صدمة في العالم.

ومنذ أشهر يحاول عدد متزايد من المهاجرين لا سيما السوريين والأفغان والأفارقة عبور بحر "إيجه" في ظروف خطرة للوصول إلى الجزر اليونانية، بوابة العبور إلى الاتحاد الأوروبي.

ويدفع الساعون إلى الهجرة للانتقال من "بودروم" إلى "كوس" أكثر من 1000 دولار عن كل فرد، لعبور الممر البحري الأقصر بين تركيا وأوروبا.