اعتقلت الشرطة الفرنسية الثلاثاء شخصا يشتبه بانه على صلة بالعروسي عبالة الذي قتل شرطيا وصديقته، وهي تحقق في ما اذا كان قد قام بعمليات رصد للشرطيين.

واعتقل الرجل (41 عاما) في بلدة ليمورو في منطقة ايفلين غرب باريس، حيث قامت الشرطة بست مداهمات بحثا عن شركاء لعبالة الذي قتلته الشرطة بعد ان قتل الشرطي وصديقته في 13 حزيران/يونيو.

وصرح احد المحققين في فرساي عاصمة ايفلين الادارية لوكالة فرانس برس "تم تنفيذ هذه العمليات للتحقق من تقارير تقول ان مجموعة من الاشخاص يرتبط عدد منهم بعبالة ارادوا مهاجمة الشرطيين. ولكن في هذه المرحلة ليس هناك علاقة مثبته بهجوم الاسبوع الماضي".

 

وذكرت الشرطة ان الشخص المعتقل هو مغربي دين في 2007 وسجن لمدة ثماني سنوات بسبب دوره في تفجيرات ادت الى مقتل 33 شخصا في الدار البيضاء في المغرب في 2003.

وسحبت منه جنسيته الفرنسية في خطوة جرت المصادقة عليها هذا الشهر.

وقتل عبالة الذي اعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية، مساعد قائد شرطة ايفلين جان باتيست سالفين (42 عاما) بالسكين مع صديقته جيسيكا شنايدر (36 عاما) التي تعمل موظفة ادارية في المخفر المجاور في منزليهما في مانيافيل غرب باريس، قبل ان ترديه وحدة من النخبة في الشرطة.

وتبنى هذا الاعتداء المزدوج تنظيم الدولة الاسلامية الذي يحض مناصريه بانتظام على قتل رجال شرطة وعسكريين في بلدان التحالف الدولي الذي يشن حملة عسكرية على مواقع التنظيم في سوريا والعراق.