أوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، يوم الاثنين، شخص يعيش حالة التشرد، يشتبه في صلته بواقعة إضرام نار عمدا ذهب ضحيتها شخص من ذوي السوابق القضائية العديدة.

وأوضح بلاغ لولاية أمن مراكش أن توقيف المشتبه فيه، وهو من مواليد 1988، جاء بعد توصل مصالح الأمن بإشعار حول استقبال مستعجلات المستشفى الجهوي لشخص يعاني من حروق بليغة، والذي صرح بأنه تعرض لإضرام النار عمدا من قبل اثنين من مرافقيه أثناء تناولهم للمشروبات الكحولية بفضاء خلاء.

وأضاف البلاغ، أنه بناء على تحريات ميدانية توصلت مصالح الأمن إلى أحد المشتبه فيهما، الذي أكد أن الضحية أضرم النار عمدا في جسده بعد أن صب عليه قنينة من سائل "الدوليو".

وأشار ذات البلاغ إلى أن الحالة الصحية للضحية، الذي يعيش حالة التشرد أيضا بمنطقة سيدي يوسف بن علي بالمدينة، محل تتبع من قبل مصالح الأمن.

وقد تم وضع المشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في أفق تحديد الظروف والملابسات الحقيقية لهذه الواقعة، فيما تم نشر مذكرة بحث في حق المشتبه فيه الثاني الذي تم تحديد هويته.