بديل ـ رضوان القسطيط

اعتقلت عناصر أمنية بزي مدني، بطريقة "هوليودية"، حسب وصف حقوقي، يوم الأحد 01 يونيو بمدينة الدار البيضاء الشاب أسامة حسني، أحد نشطاء حكة 20 فبراير، من داخل سيارة إحدى عضوات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بعد أن انتهوا من المشاركة في وقفة احتجاجية أمام سجن "عكاشة" تضامنا مع معتقلي 06 أبريل. 

وقال الحقوقي لموقع "بديل" إن تسعة أشخاص أوقفوا سيارة محجوبة، عضوة اللجنة الإدراية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ليتلقطوا صورا لها ولأسامة، قبل نقله في سيارة "بارطتنير"، إلى المستشفى بعد إصابته بحالة إغماء.
وقد اشتهر أسامة حسيني بفيديو يتهم فيه مجهولين باختطافه وتعذيبه في شقة بالبيضاء.