قرر قاضي التحقيق بابتدائية برشيد، متابعة رئيس جماعة ولاد الصباح، عبد الواحد علالي، المنتمي لحزب "التجمع الوطني للأحرار"، مع إيداعه السجن بتهم تتعلق بـ"النصب والإحتيال وعدم إتمام عقد للبيع".

وحسب مصادر إعلامية متطابقة، فقد جاء قرار قاضي التحقيق بعد الملتمس الذي تقدمت به النيابة العامة على إثر قيام عناصر الدرك الملكي ببرشيد، بالإستماع لرئيس الجماعة، بأمر من وكيل الملك، على خلفية شكايتين؛ أولها تلك التي رفعها ضده رئيس جماعة تحت النفوذ الترابي لإقليم سطات، يتهمه فيها، بـ"النصب والإحتيال عليه"، في عقار كان "المتهم" قد باعه له مقابل مبلغ 270 مليون سنتيم، قبل أن يتفاجأ المشتري بكون العقار يحتوي على حجوزات ورهون.

أما الشكاية الثانية، فهي من مواطن يتهم فيها رئيس جماعة الصباح، بعدم إتمام صفقة بيع، منح على إثرها جزء من المبلغ قبل أن توافيه المنية، ليطلب بذلك أحد الورثة إتمام البيع معه، قبل أن يتخلف الرئيس، رغم رفع دعوى قضائية ضده، ورغم حكم المحكمة لصالح المواطن.