من المنتظر أن يمثل الناشط الفبرايري، سعيد زياني يوم الإثنين 31 غشت، أمام ابتدائية طنجة يعد أن جرى اعتقاله مساء الجمعة.

وفيما ظلت ظروف واسباب الإعتقال غامضة، أكدت مصادر محلية مقرب من سعيد زياني، أن النيابة العمة وجهت له تهم تتعلق "بحيازة وبيع ممنوعات".

ومن ضمن آخر ما كتبه الناشط الفبرايرين على صفحته الإجتماعية:"ولنا لقاء بعد شهرين او ثلاث دمنا ودمتم للنضال اوفياء"، في إشارة منه إلى أنه سيُسجن لمدة تتراوح بين شهرين أو ثلاثة أشهر.

وكان سعيد زياني، قد نشر على حسابه بـ"الفيسبوك"، صورا قال إنها "آثار للضرب والتعنيف" التي تعرض لها من طرف قائد وأعوان سلطة، بعد أن جرى توقيفه على خلفية احتجاجه على سوء معاملة، لأحد رجال السطة تجاه مواطن، مساء الأحد 28 يونيو، قبل إطلاق سراحه بعد ذلك، وسط استنكار حقوقي كبير.

يشار إلى سعيد زياني،  يعتبر من أبرز النشطاء في صفوف حركة 20 فبراير بطنجة، وسبق أن قضى عقوبات حبسية.