أعلن المتحدث باسم النيابة الفدرالية البلجيكية، إيريك فان دير سيبت، إن أخوين أوقفا مساء الأحد خلال عملية دهم في وسط بروكسل في إطار التحقيق المرتبط باعتداءات باريس، من دون ذكر أي تفاصيل بشأنهما. وقال إن النيابة الفدرالية ستنشر بيانا صباح اليوم الاثنين لتقدم تفاصيل إضافية.

وأكد المتحدث أن العملية مرتبطة باعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، لكن ليس بالبحث عن صلاح عبد السلام، أحد أهم المشبوهين في الهجمات.

وبحسب وسائل الإعلام البلجيكية، فإن هذه العملية جرت في حي دانسير، بين منطقة مولنبيك سان جان التي تضم عددا كبيرا من المهاجرين بين سكانها، ووسط المدينة. واستغرقت حوالى خمس ساعات، بين الساعة 18,00 إلى الساعة 23,00 (17,00 الى 22,00 تغ).

وتواصل الشرطة البلجيكية البحث عن الفرنسي صلاح عبد السلام (26 عاما) الذي يعد مشتبها به أساسيا في اعتداءات باريس وعاد إلى بروكسل غداة الهجمات. وهو مختف منذ ذلك الحين. وقد صدرت مذكرة توقيف دولية بحق هذا الشاب الذي كان يقيم في حي مولنبيك.

وأكد التلفزيون البلجيكي "ار تي بي اف" أن صلاح عبد السلام تمكن من الإفلات من الطوق الأمني الذي فرضته الشرطة على مولنبيك. وأضافت أن الفرضية المرجحة هي أن شركاء له قاموا بتهريبه.

وكان مصدر قريب من التحقيق صرح الأحد أن صلاح عبد السلام تمكن من عبور ثلاثة حواجز للشرطة في فرنسا قبل أن يفر إلى بلجيكا.