بديل ـ فريد النقاد

نُقل شخص إلى المستشفى، واعتقل شخصين، وأصيب أخرون، بعضهم من شباب جماعة "العدل والاحسان" أثناء تفريق تظاهرة بالقوة نظمت، مساء الإثنين 02 يونيو أمام المحكمة الابتدائية بتازة للمطالبة بكشف الحقيقة في ملف اغتيال الشاب كمال العماري.

واعتقل بوطلالق نور الدين وسعيد العيرج وكلاهما ينتميان لجماعة العدل والإحسان، فيما نقل سفيان طنايفس إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية بعد تلقيه إصابات إثر تدخل أمني عنيف ضد تظاهرة احتجاجية، وفقا لتصريح خص به موقع "بديل" محمد الشيابري، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتازة.

وأشار الشيابري إلى ان حضورهم في الوقفة كان بغرض رصد الخروقات التي يمكن أن يٌصاب عضو الجمعية وينقل إلى المستشفى.

يُذكر أن عضو مجلس الإرشاد بجماعة العدل والإحسان محمد الحمداوي كان قد اتهم أمام البرلمان، يوم السبت الماضd، سبعة عناصر من رجال السلطة بقتل العماري، سنة 2011 بمدينة آسفي.