بديل- عن سكاي نيوز عربي

أعلنت شرطة هونغ كونغ، السبت، أنها اعتقلت 26 شخصا خلال صدامات دارت بين عناصرها ومتظاهرين يطالبون بالديمقراطية حاولوا إعادة نصب مخيم احتجاجي أزالته السلطات الجمعة.

وقرابة الساعة الثالثة فجرا (الجمعة 19:00 توقيت غرينيتش) بلغ عدد المتظاهرين حوالى 9 آلاف وقد تمكنوا من أن يحتلوا مجددا طريقا رئيسيا في حي مونغكوك المكتظ بالسكان في الشطر القاري من المستعمرة البريطانية السابقة.

وقالت الشرطة في بيان إن 15 من عناصرها أصيبوا بجروح في المواجهات.

وحاولت قوات الأمن التي فككت هذا المخيم صباح الجمعة أن تفرق المتظاهرين الذين تسلحوا من جهتهم بمظلات للاتقاء من غاز الفلفل وضربات الهراوات، ولكن عناصرها ما لبثوا أن انسحبوا مع سطوع الشمس أمام ازدياد أعداد المتظاهرين.

وعلى الأثر سارع ناشطون إلى إقامة حواجز في حين قام آلاف آخرون بقطع الطريق.

ويخشى أن تؤدي هذه الصدامات الليلية الجديدة إلى تقويض فرص العودة للحوار التي اقترحتها الحكومة المحلية على المحتجين للخروج من المأزق.

وكان رئيس الحكومة المحلية في هونغ كونغ، ليونغ شون-يينغ، أفسح المجال الخميس لبدء مفاوضات بعد أسبوع من إلغاء حكومته لأول لقاء مع المحتجين.

ويطالب المحتجون باستقالة الحكومة المحلية وباعتماد نظام انتخابي يتيح لهم أن يختاروا بحرية تامة رئيس حكومتهم المحلية في الانتخابات المقررة في 2017، لكن بكين، التي وافقت على اعتماد هذا النظام، تصر على التحكم بمسار الانتخابات من خلال لجنة حكومية مهمتها النظر في أهلية المرشحين.

وعطلت هذه الاحتجاجات إلى حد كبير خلال الأسابيع الأخيرة نشاط هونغ كونغ والحياة اليومية لأكثر من 7 ملايين شخص في هذه المنطقة التي تحظى بحكم شبه ذاتي، وتشهد أخطر أزمة سياسية منذ أن سلمتها بريطانيا المستعمرة السابقة للصين في 1997.