بديل- الرباط

نقلت جريدة"الأخبار" في عددها ليوم الأربعاء 25 يونيو، عن مصادرها، أن أسرة من مدينة آزرو، تواصل اعتصامها لليوم الخامس على التوالي، أمام محكمة الاستئناف بطنجة، احتجاجا على قرار الوكيل العام للملك بطنجة، الذي قرر حفظ ملف يتعلق باتهامات لشرطة طنجة بتزوير بصمة موضوعة في محضر رسمي، "تعترف" فيه بامتهان الفساد.

وذكرت" الأخبار" أن الأسرة ترفع، منذ يوم الخميس الماضي، لافتات تلخص معاناتها التي انطلقت منذ سنة 2001، حينما اغتصبت ابنتها القاصر (م.ز)، ذات الـ 17 سنة، من طرف صاحب أشهر ملهى ليلي في طنجة، وتناشد الأسرة الملك محمد السادس للتدخل من أجل رفع ما تصفه ب "الظلم الذي طالها".

وأضافت "الأخبار" ، أن القضية بدأت سنة 2001، حين تعرضت شقيقته القاصر للاغتصاب من طرف صاحب الملهى الليلي الذي يصفه ب "الميسور"، قبل أن يعمد المغتصب إلى طلب يد الضحية تفاديا للمتابعة القضائية، وهو ما وافقت عليه الأسرة، قبل يخلف وعده ويقطع علاقته بها بعد إخطاره بحملها. بحسب شقيق الضحية (ص. ز)