بديل ـ الرباط

نشر موقع "بديل"، مساء الخميس 25 دجنبر تصريحا، نسبه متعاون مع الموقع، إلى الحبيب الشوباني، الوزير المُكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، زعم فيه المتعاون أن الشوباني، نفى له أن يكون رئيس الحكومة سيقضي عطلة رأس السنة في البرازيل رفقة حرمه و مدير ديوانه، قبل أن يتوصل الموقع ببيان حقيقة من الوزير ينفي فيه إجراء أي اتصال مع المتعاون، ولا قدم  أي تصريح في الموضوع للمعني.

الموقع اتصل بالمتعاون، الذي حاول الدفاع عن نفسه بكونه أجرى الاتصال، غير أن حججه لم تقنع إدارة الموقع.

وإذ يقدم الموقع اعتذاره لزواره وللوزير الشوباني، يود أن يقدم المعطيات التالية:

أولا، مسؤولية رئيس التحرير تبقى قائمة في كل الأحوال، غير أن هذا لا يمنع من توضيح أنه سقط ضحية شهادة إيجابية أدلى بها في حق المتعاون، شخص مقرب منه هو محط ثقة لدى رئيس التحرير.

ثانيا، رئيس التحرير، وكما يعلم كثيرون، منذ يوم الأربعاء 24 دجنبر، وهو في مدينة سيدي يحيى الغرب بعد وفاة أحد أقربائه، حيث لا يتابع إلا لماما ما يُنشر على الموقع، وخلال تصفحه لصفحته الخاصة على الفايسبوك على هاتفه النقال، صادفه خبر عن قضاء بنكيران لعطلة رأس السنة في البرزايل، منشور على أحد المواقع الإلكترونية، فطلب من المتعاون أن يتأكد من صحة هذا الخبر، قبل أن يمده بتصريح ينسبه للشوباني، ينفي فيه صحة الخبر، فحول الأخير لزميل صحفي، قام بنشره.

ثالثا، وأمام ما سبق، ولضعف موقف المتعاون وحججه، ولكون الأمر يتعلق بصورة موقع، وبعهد قطعه على أنفسهم العاملون في الموقع، قررت إدارة "بديل" توقيف تعاونها مع المتعاون، مُجدِّدة ًإعتذارها لزوار الموقع والوزير، مشيرة إلى أنها مستعدة لتقديم الاعتذار، في أي لحظة وحين، متى شعرت أن خبرا ساء أحد الأشخاص.