تقوم قوات أمنية فرنسية-بلجيكية بعملية مشتركة في العاصمة البلجيكية بروكسل في إطار التحقيقات في هجمات باريس الأخيرة حسبما أفادت وسائل إعلام بلجيكية الثلاثاء.

وتعرضت الشرطة البلجيكية لإطلاق نار أثناء قيامها بعملية مداهمة في منطقة فوريست الجنوبية، حسب ما صرح ممثلو النيابة.

وقال إيريك فان دير سيبت المتحدث باسم النائب العام الفيدرالي إن "الشرطة تعرضت لإطلاق نار"، مضيفا إن عملية المداهمة التي جرت في منطقة فوريست الجنوبية "ترتبط بالتحقيقات في هجمات باريس" التي وقعت في 13 تشرين الثاني/نوفمبر وأوقعت 130 قتيلا. وذكرت صحيفة "درنيير أور" أن مشتبهين بهما فرا بعد الحادث.

وكان مكتب المدعي العام الاتحادي في بلجيكا قال في بيان في نهاية شهر يناير/كانون الثاني، إن الشرطة اعتقلت رجلين آخرين يشتبه بصلتهما بهجمات باريس .

واعتقل الرجلان وهما البلجيكي زكريا ج، وهو من مواليد عام 1986 والمغربي مصطفى إ، وهو من مواليد 1981 أثناء تفتيش منزلين في حي مولنبيك في بروكسل.