بديل- ياسر أروين

علم الموقع أن السلطات الأمنية تدخلت بشكل "عنيف" في حق أساتذة سد الخصاص، الذين نظموا وقفة احتجاجية بمدينة بوعرفة يوم الثلاثاء 16 دجنبر الجاري، تنديدا بـ "الإقصاء الممنهج" الذي تمارسه وزارة التربية الوطنية عليهم.
وحسب بعض المصادر النقابية، فقد تدخلت القوات العمومية بشكل وصف بـ "المفرط" في استعمال القوة، مصحوبا بـ"أبشع" عبارات السب والقذف، في حق الأساتذة المحتجين،مع مصادرة جميع لافتات المحتجين بالقوة، تقول المصادر.
وتعرض مجموعة من أساتذة سد الخصاص لإصابات متفاوتة الخطورة، جراء التدخل "القمعي" للأجهزة الأمنية، تقول المصادر، التي شددت على كون مجموعة من الحقوقيين بالمدينة، دخلوا على الخط وتبنوا هذا الملف.
من جهته ندد فرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بمدينة بوعرفة، بما وصفه ب"القمع الوحشي"، الممارس ضد الأساتذة المطالبن بتسوية وضعيتهم الإدارية والمالية، وأعلن تضامنه اللامشروط مع مطالبهم العادلة والمشروعة.
وفي بيانه استنكر الفرع المذكور ما أسماه سياسة "الهروب" إلى الأمام، التي تنهجها الدولة في التعامل مع الملفات المطلبية لكافة الحركات الإحتجاجية بالنغرب عامة، وببوعرفة خاص