أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، اليوم الاثنين، عن إطلاق حملة لإنقاذ المهاجرين واللاجئين في البحر الأبيض المتوسط تحمل اسم (المستجيب) بتكلفة تتجاوز تسعة ملايين دولار سنويا.

وأوضح بيان للاتحاد، الذي يوجد مقره الرئيسي في جنيف، أن هذه الحملة ستتم بالتعاون مع الصليب الأحمر الايطالي وتستهدف البحث عن القوارب التي تقل الباحثين عن فرصة هجرة أو حق اللجوء إلى أوروبا بهدف إنقاذهم وتقديم الدعم اللازم لهم.

ونقل البيان عن رئيس الاتحاد، الحاج وسي، قوله: إن "حوادث غرق الباحثين عن حق اللجوء وفرص الهجرة في أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط كثيرة جدا ويجب الحد منها من خلال سفينة (المستجيب)"، واصفا الحملة بأنها بارقة أمل لإنقاذ الأرواح والتخفيف من المعاناة الإنسانية.

من جانبه ذكر رئيس الصليب الأحمر الإيطالي فرانشيسكو روكا في البيان ذاته أنه "بدون حلول سياسية للمشكلات التي تجبر المهاجرين على ترك منازلهم فإنهم سيستمرون في دفع الثمن من سلامة حياتهم".