بديل ــ هشام العمراني

ساهمت أحوال الطقس الباردة، وموجة الصقيع التي يعرفها المغرب خلال الأسابيع الأخيرة في إرتفاع صاروخي لأسعار الخضر، التي بلغت مستويات قياسية منتصف الأسبوع الحالي.

وحسب ما عاينه موقع "بديل" ببعض الأسواق بمدينتي سلا والرباط، فقد بلغ ثمن الطماطم بين 8 و10 دراهم للكلوغرام الواحد، والبطاطس بين 3 و 5 دراهم للكلغ، أما الجزر فقد ناهز ثمنه 5 دراهم والبادنجان 7 دراهم والبصل 4 دراهم للكلغ الواحد، بينما بلغ ثمن الفول 7 درهم للكلغ وتجاوز تمن الجلبان 13 درهم للكلغ الواحد .

وذكرت يومية "المساء" في عددها ليوم الجمعة 23 يناير، أن أثمنة بعض الخضر تجاوزت 18 درهم للكيلوغرام الواحد، بالدار البيضاء، كـ"الفاصولياء والجلبان"، بينما راوح ثمن الطماطم 12 للكلغ، بينما بلغ ثمن الجزر 7 دراهم للكلوغرام، فيما ناهز ثمن البطاطس 5 دراهم، لتتجاوز بذلك الزيادات في مختلف أنواع الخضر 3 دراهم للكلغ.

ويعود سبب هذا الإرتفاع حسب ما صرح به باعة التقسيط، إلى موجة البرد والسقيع الذي التي تضرب المغرب، وخاصة المناطق الفلاحية الكبرى التي تعتبر مزودا رئيسيا للمدن الكبيرة.

وعلى المستوى الرسمي، أقرت المندوبية السامية للتخطيط ، في مذكرة صادرة عنها، بإرتفاع مؤشر الأثمان عند الاستهلاك ، حيت سجل خلال شهر دجنبر المنصرم، ارتفاعا قدره 0.3 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق.

ووفق نفس المصدر، فقد ارتفعت أتمنة «الخضر» بـ 8.4 في المائة، والسمك و فواكه البحر بـ 0.7 في المائة، والحليب والجبن والبيض بـ 0.6 في المائة.
بالمقابل أشارت مذكرة مندوبية الحليمي إلى انخفاض في بعض المواد الإستهلاكية كالفواكه بـ 3.8 في المائة، والزيوت والدهنيات بـ 0.3 في المائة، واللحوم بـ 0.2 في المائة.