تعليق ــ في الشريط أسفله تهاجم بسيمة الحقاوي القيادية حزب "العدالة والتنمية" حين كانت في المعارضة، مهرجان موازين بشكل عنيف و غير مسبوق، واليوم، وبعد أن صارت المعنية وزيرة غرست رأسها في الرمل شأنها شأن جميع زملائها في الحزب، رغم هيجان قسم واسع من الشعب المغربي ضد المشاهد الصادمة التي بثتها القناة الثانية، مساء الجمعة 29 ماي، عند عرضها لحفل المغنية الأمريكية جينفير لوبيز، التي ظهرت بتبان، وهي تبدي إيحاءات جنسية واضحة على قناة مغربية رسمية.

الحقاوي، وخلال استضافتها على برنامج حواري بقناة "العربية" (الفيديو الثاني)، بررت هجومها على مهرجان موازين، بأنها كانت فقط تنقل ما يقوله الشعب باعتبارها نائبة برلمانية، كما بررت انقلاب مواقفها بعد أن صارت وزيرة في الحكومة، بأنها أصبحت تفهم بأن الأخيرة لا تدعم هذه المهرجانات، مؤكدة أن الأمر لا يصل إلى حد الإباحية بخلاف ما قالته أيام المعارضة.