كشف تسجيل صوتي عن مستوى فظيع وجد منحط عبر عنه الوزير السابق لقطاع الرياضة وكاتب الدولة وزارة الخارجية محمد أوزين.
وسُمع من التسجيل الوزير وهو يسب الدين والمرأة بطريقة عنيفة وفظيعة، في إطار تخطيطه رفقة شخص من اجل ظفر  الأخير بمقعد في الانتخابات المقبلة.

السؤال كيف صار هذا الرجل مدبرا لشؤون المغاربة في الرياضة والخارجية؟  ثم كيف زكى الملك هذا الشخص مرتين؟ ألا يعكس هذا التسجيل مستوى جميع المسؤولين فقط أن أوزين كان حظه عاثرا؟