بديل - وكالات

أظهر فرز الأصوات في 26 دائرة من أصل 32 في الاستفتاء حول استقلال اسكتلندا تقدم معسكر الوحدويين بثماني نقاط مع 54% من الأصوات في مقابل 46% لمؤيدي الاستقلال، بحسب البي بي سي الجمعة.

وأعلنت بي بي سي "عند الساعة 05,15 (04,15 تغ) تقدم الوحدويين مع مليون و397 ألف صوت بينما بالكاد تجاوز المطالبون بالاستقلال مليونا و176 ألف صوت".

واعترف زعيم حملة الاستقلال في اسكتلندا فعليا بالهزيمة في الاستفتاء التاريخي. كما هنأ رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون زعيم الحملة المناهضة للاستقلال في اسكتلندا.

وأبلغت نيكولا ستورجن نائبة زعيم الحزب القومي الاسكتلندي تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية "مثل الاف اخرين في ارجاء البلاد.. وضعت قلبي وروحي في هذه الحملة والان يوجد شعور حقيقي بخيبة الامل بأننا أخفقنا بفارق ضئيل في الحصول على تصويت بنعم."

يوم طويل من غلاسكو إلى إدنبره

وأغلقت مساء الخميس في الساعة 21.00 بتوقيت غرنيتش مكاتب الاقتراع في الاستفتاء على استقلال اسكتلندا، ومن غلاسكو إلى إدنبره صوت حوالي 80% من إجمالي عدد الناخبين البالغين أربعة ملايين و285 ألفا و323 ناخباً، بحسب آخر التقديرات.

وكانت استطلاعات الرأي عشية التصويت قد أشارت إلى تفوق نسبي لا يزيد عن 4%، ولم يشمل هذا الاستطلاع قرابة نصف مليون ناخب لم يحسم أمرهم في دعمِ حلمِ الانفصاليين أو المحافظة على وحدة المملكة المتحدة بأقاليمها الأربعة في أنجحِ اتحاد عريق.

فمستقبل اسكتلندا في يد أكثرِ من 4 ملايين ناخب في الاستفتاء الذي سيحدد انفصالـها أو بقاءها ضمن المملكة المتحدة، يجيبون بـ"لا" أم "نعم" عن سؤال بسيط، "هل توافق على أن تستقل اسكتلندا؟".

أول من أدلى بصوته أليكس سالموند، رئيس الحكومة الاسكتلندية وزعيم المعسكر الانفصالي، في هذا اليوم الفاصل من تاريخ اسكتلندا.

فبحسب قول سالموند: "لدينا فرصة لبناء اقتصاد أكثر ازدهاراً ومجتمع أكثر عدلاً، وهذه رؤية إيجابية رائعة لذا يجب اغتنام هذه الفرصة بكلتا اليدين".

وإن كان صوت داعمي الاستقلال يعلو صوت رافضيه، فإن البعض يشكك في إمكانية استقلال اسكتلندا التام لعدم قدرة المعسكرِ الانفصالي على إعطاء شرح مقنع في أمور اقتصادية ومالية.

وبحسب أحد المشاركات في التصويت: "قلت لا بسبب وضع العملة وقضايا أخرى إضافة إلى أنني لا أحب أليكس سالموند".

كما صوت رجل آخر بـ"لا" بسبب أن "الحكومة ليست جاهزة لأن تكون اسكتلندا مستقلة".

في المقابل، علق أحد المصوتين بـ"نعم" قائلاً: "قلت نعم من أجل الاستقلال لأنني أريد أن أصوت لحكومة اسكتلندية تمثل الشعب الاسكتلندي وليس البرلمان البريطاني في لندن كما هو الحال لسنوات طويلة".

يذكر أن الحفاظ على تداول الجنيه الإسترليني كعملة موحدة في اسكتلندا وبقية أقاليم بريطانيا يأتي في رأس أوليات استفسارات الناخبين، لأن اسكتلندا ستكون ملزمة بالعودة إلى الحكومة المركزية في الأمور المالية لتحديد أسعارِ الفائدة والاقتراض.

من جانبها، ترى برادة كيلي، كبيرة محللي مجموعة ig المالية، أن "هناك إجماعاً من الحكومة البريطانية أن بنك إنجلترا لن يكون مسؤولاً عن اقتراض اسكتلندا إذا ما اختارت الاستقلال، فإذا أرادت الاقتراض عليها تحمله كدولة سيادية، وهذا يعني أن فائدة الاقتراض ستكون عالية".

ومن المنتظر أن تعلن نتائج الاستفتاء بعد حوالي ست ساعات على إغلاق مكاتب الاقتراع.

ومهما تكون نتيجة الاستفتاء المصيري فإن اسكتلندا مقبلة على تغيير جذري في حال استقلالها أو بقائها ضمن الاتحاد، وسيكون الرهان في هذا الاستفتاء على الناخبين الذين لم يقرروا حتى اللحظة لمن سيصوتون.