بديل ـ بي بي سي

انتقد مندوبا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى الأمم المتحدة البيان الذي أصدره مجلس الأمن الدولي ودعا فيه إلى "وقف إنساني فوري غير مشروط لإطلاق النار" في غزة.
وقال المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة، رياض منصور، إن البيان لم يف بالتطلعات بقدر كاف، وإنه كانت هناك حاجة إلى قرار رسمي يطالب بسحب إسرائيل لقواتها من غزة.

وأضاف منصور "كان يجب عليهم منذ فترة طويلة تبني قرار يندد بهذا العدوان، ويطالب بوقفه فورا".
أما المندوب الإسرائيلي، رون بروزور، فاتهم بيان مجلس الأمن بالانحياز.

وقال "إنه لأمر غريب ألا يذكر البيان حماس. ولم يذكر إطلاق الصواريخ. وهذه أمور غير موجودة في البيان".
وكان المجلس قد عقد جلسة طارئة أيدت البيان الذي دعا فيه إلى الهدنة بمناسبة عيد الفطر، و"ما بعد ذلك".

وأيد المجلس بيانا قدمته رواندا، التي تتولى رئاسة المجلس حاليا، يطالب بهدنة "دائمة" قائمة على أساس المبادرة المصرية، التي يفضي وقف العمليات العدائية فيها إلى محادثات جوهرية بشأن مستقبل غزة، ومسألة فتح المعابر على حدودها.

وأكد البيان أيضا على "احترام المنشآت المدنية والإنسانية، ومن بينها المنشآت التابعة للأمم المتحدة، وحمايتها".
وشدد البيان كذلك على الحاجة إلى "تقديم المساعدة الإنسانية العاجلة للمدنيين الفلسطينيين من سكان غزة".